أثر الصحة المدرسية على صحة الأسرة والمجتمع

 

  • التثقيف الصحي للطالب يؤدي بالضرورة إلى رفع المستوى الصحي له ولأسرته.
  • التربية الصحية المدرسية تؤدي بالضرورة إلى تنمية الوعي الصحي بالمجتمع .
  • في المستقبل القريب يكون خريج المدرسة هو الطبيب والزوج والأب والأخ ويؤدي دوره كما علمته المدرسة في رعاية صحة الأسرة والمجتمع والبيئة.
  • الطالب هو الذي يجلب حصيلة ما يتعلمه إلى أسرته، فيجب أن يتعلم ما يفيده في حياته اليومية للحفاظ على صحته وصحة أسرته أثناء البقاء في المنزل أو الرحلات أو النزهات  وكيفية التصرف عند  حدوث أي مشكلة صحية.